الخميس , أغسطس 24 2017
الرئيسية / للطفل / تعليم الطفل / دراسة: الجوع يؤخر الأطفال في الدراسة

دراسة: الجوع يؤخر الأطفال في الدراسة

بينت دراسة أن النشأة في أسرة جائعة في السنتين الأوليين من الحياة قد تؤثر سلبا على مستوى الطفل الدراسي في المدرسة، وأن العديد من الأطفال يعانون من الجوع خلال السنوات الأولى من حياتهم، وهي أهم مرحلة في نمو الطفل، أو يعاني آباؤهم وأمهاتهم من الجوع، مشيرة إلى أن 13.1 مليون طفل في منازل لا يتوفر فيها الغذاء الكافي.

إقرئي أيضاً..ما هي طرق العناية بسرة المولود؟

جوع مبكر
ذكر تقرير نشره موقع npr أن «دراسة نشرت في مجلة Child Development أن المعاناة من الجوع في هذه المرحلة المبكرة من العمر في الأسرة يجعل استعدادية الأطفال للروضة أقل، مقارنةً بغيرهم من الأطفال الذين أتوا من أسر توفر لديها ما يكفيها من الطعام».
وكشفت الدراسة أن «الأطفال الذي يعانون من انعدام الأمن الغذائي خلال السنوات الخمس الأولى من حياتهم هم الأكثر ترجيحا لأن يتأخروا من الناحية الاجتماعية والعاطفية، وإلى حد ما من ناحية المهارات الإدراكية عندما يلتحقون بالروضة».

تقييم التركيز بالفصل
أوضح التقرير أن «صاحبة الدراسة عالمة النفس آنا جونسون وزملاءها استخدموا البيانات المأخوذة من دراسة سابقة أجرتها وزارة التعليم الأميركية بين عامي 2000 و2006، والتي تتبعت حوالي 10.700 طفل مولود في أسر ذات دخل منخفض عام 2000، وأجرت استطلاعا على آباء وأمهات هؤلاء الأطفال حول مختلف جوانب حياتهم، وشمل ذلك كمية وجودة الطعام في منازلهم».
وأبان أن «العاملين على الاستطلاع جمعوا البيانات في فترات مختلفة في حياة الأطفال: عندما كانوا في عمر الـ 9 أشهر، والسنتين، وعندما كانوا في الروضة، وعندما بدأ الأطفال مرحلة الروضة قام العلماء باختبار الأطفال في مهارات الرياضيات والقراءة ومقياس للنمو الإدراكي، وتعاونوا مع معلمي الأطفال بهدف تقييم قدرتهم على التركيز في الفصل، وسلوكياتهم وفرط نشاطهم، ورغبتهم في التعلم، وجميعها مقاييس للمهارات العاطفية والاجتماعية».
مستوى ضعيف
اكتشفت جونسون أن «المعاناة المبكرة من مستويات شديدة من الجوع في الأسرة ترتبط بقوة بالمستوى الضعيف في الروضة، وأنه كلما صغر سن الأطفال عندما كانت الأسرة تعاني من الجوع، زادت قوة التأثير على أدائهم عند بدئهم الدراسة في المدرسة». وترى جونسون أن «هذه التأثيرات قد لا تكون بالضرورة ناجمة عن شعور الأطفال أنفسهم بالجوع، وقد تكون نتيجة غير مباشرة ناجمة عن شعور الآباء والأمهات بالجوع، وهو ما يؤثر بدوره على نمو الطفل».

جوع الآباء والأمهات
أبانت الدراسة أن «الآباء والأمهات عندما يكونون جائعين فإنهم عادةً ما يكونون سريعي الانفعال، ويتسمون بالقسوة، وغير صبورين مع أطفاهم، ومن الممكن أن يكونوا مشتتين ذهنيا، ويشعرون بالاكتئاب»، مشيرة إلى أن الآباء والأمهات المشتتين ذهنياً والمكتئبين يتفاعلون بشكل أقل مع أطفالهم، ولا يقضون الوقت الكافي معهم في اللعب والحوار والنزول إلى مستواهم بالشكل المطلوب.
وتؤكد النتائج «أهمية برامج الإعانة الغذائية، والتأكد من أن الأطفال يحصلون على الطعام الكافي، لأن هذا الأمر ينعكس على الجوانب الاجتماعية على المدى البعيد»

إقرئي أيضاً…عندما يتعلم طفلك المشي..

المصدر:الوطن

Comments

comments

عن روان التيم

روان تمتلك خبرة واسعة في تحرير و ترجمة المقالات مع الإختصاص في مجموعة من المجالات المميزة و منها , الأطفال , المكياج غيرها,و تتميز بإسلوب كتابي محترف و مهنية عالية.

شاهد أيضاً

حليب الأم بعد خروجه من الثدي له مدة صلاحية!

حليب الأم بعد خروجه من الثدي له مدة صلاحية!

0 0 0المشاركات  يُفضل الاحتفاظ بحليب الأم في الثلاجة في أسرع وقت ممكن بعد ضخه …