المغص عند المواليد

المغص عند المواليد

إنه ليس بمرض ولكنها ظاهرة طبيعية تصيب الأطفال الرضع والصغار فـ المغص عند المواليد يصيب معظم الرضّع في الأشهر الثلاثة الأولى من العمر، وخصوصاً عصبييّ المزاج منهم وشديديّ التوتر، الذين يتناولون حليبهم بسرعةٍ ونهم الأمر الذي يسبب لهم إبتلاع الكثير من الغازات، ويحاول الرضيع طرد قسم منها عن طريق الفم (التجشؤ) أو عن طريق الشرج، أما القسم الباقي فيبقى في الأمعاء مسبباً مغصاً حاداً يستمر حتى الشهر الثالث عادة، أما علامات المغص عند المواليد فهي كالتالي:

- المرور بنوبات متكررة من البكاء الشديد الذي يصعب تهدئته.

- سحب رجليه إلى بطنه وتقويس ظهره عندما يبكي.

- طرد الريح أو الغازات أثناء بكائه.

لتفادي المغص عند المواليد:

- يجب إعطاء الرضيع الوقت الكافي للتجشؤ في وسط الرضاعة وفي نهايتها.

- إعطاء الرضيع بعض اليانسون أو ماء الزهر أو ماء الغريب أو حتى أدوية المغص المعروفة، وذلك بمعدل قطرتين لكل كيلوغرام من وزنه.

- تمسيد بطن الرضيع بقليل من الزيت الفاتر في أوقات المغص الشديد.

إذا كان طفلك يبكي كثيراً ولا يمكن تهدئته بسهولة، فلا بد أن تشعري بالإنهاك فقد يسبب المغص الحاد حالة من التوتر الشديد لكِ ولزوجكِ، لكن إذا كنتما منزعجين، فقد تجدان صعوبة في تهدئة طفلكما، في حال بدأتِ تشعرين بالعصبية، من الضروري ترك طفلك لفترة حتى تهدئي نفسكِ، وبمجرد ابتعادك عن طفلك لساعة، ستشحنين نفسك بالقوة للعودة إليه مرة أخرى.

وأخيراً، ذكري نفسك دائماً أن بكاء طفلك في هذه الحالة ليس خطأ منك وأنه لن يؤذي نفسه وأن المغص الحاد مرحلة ستمر وتنتهي، وليس عليك إلا أن تصبري قليلاً.

إنضمي إلى عائلتنا على الفيسبوك

التعليقات
  • مها
    مها
    الاربعاء 01 يناير 2014
    شكرا على المقال
إضافة تعليق
  • عدد الاحرف المتبقية:200
شاهدي أيضا